الرئيسية / الدورى الأيطالى / « محمد صلاح » يتفوق على « فرانشيسكو توتي »

« محمد صلاح » يتفوق على « فرانشيسكو توتي »

رصد الصحفى الإيطالى «جيانلوكا بياتشانتيني»، بصحيفة «كورييرى ديلو سبورت»، أسباب تألق محمد صلاح نجم المنتخب الوطنى مع ناديه روما الإيطالى، وكان آخرها تسجيله «هاتريك» فى مرمى «بولونيا بالكالتشيو».

وكتب «بياتشانتيني» مقالًا مطولًا عن أسرار صلاح التى جعلته قائدا لروما، بعد نجاحه فى تسجيل ٨ أهداف مع الجيلاروسى فى ١٢ مباراة، وهو عدد كبير على لاعب جناح دوره الأساسى تمرير الكرات لزملائه المهاجمين لكى يسجلوا الأهداف.

وأشار كاتب المقال إلى أن «سباليتي» مدرب روما، مستمتع جدًا بأداء الفرعون المصرى، إلا أنه حزين للغاية من فكرة غياب «مومو» لمدة ٣٠ يومًا بسبب مشاركته مع الفراعنة فى بطولة كأس أمم إفريقيا ٢٠١٧ بالجابون.

وأضاف أن محمد صلاح قال فى تصريحات له ردًا على إمكانية غيابه عن منتخب مصر فى نهائيات كأس الأمم بأنه من المستحيل التخلى عن فكرة تمثيل مصر فى نهائيات كأس الأمم.
وتابع كاتب المقال بأن محمد صلاح يعتبر النجم الأوحد فى مصر بل فى المنطقة العربية، مشيرا إلى ما حدث عند زيارة فريق روما لمدينة دبى الإماراتية منذ فترة أثناء خوض الجيلاروسى مباراة ودية مع الأهلى المصري، وكيف أن شعبية محمد صلاح فاقت شعبية فرانشيسكو توتى نفسه.

وأضاف أن محمد صلاح لديه أكثر من ١٠ ملايين متابع عبر وسائل التواصل الاجتماعى، ولديه شركات راعية خاصة وهي إحدى شركات المياه الغازية الكبرى، كما تم استخدام صلاح ليكون فى العام الماضى الواجهة الإعلامية فى إيطاليا من أجل تعزيز السياحة فى مصر.

وتطرق بياتشانتينى إلى المشكلة الدبلوماسية بين مصر وإيطاليا بسبب مقتل الشاب ريجينى، إلا أن صلاح لم يكن أبدًا مشكلة أو موضع توتر.

وتابع: أن هاتف وكيل أعمال محمد صلاح لا يتوقف عن تلقى طلبات من وسائل إعلام عربية لإجراء مقابلات معه، يوافق نادرًا على بعضها لكونه هادئًا وعقلانيًا وخجولًا.
وتطرق المقال إلى الناحية الدينية، وأكد الكاتب أن صلاح مرتبط بدينه الإسلامى إلى أبعد حد حتى فى المعسكرات يخصص جزءًا من يومه للصلاة.

وتابع: «فى روما بإمكانك أن تجد صلاح فى أى مكان، لكنك من المستحيل أن تجده فى ديسكو، ستجده بشكل ثابت وأسهل بكثير فى مسجد «أتشيليا» القريب من حى تورينو الذى يعيش فيه مع عائلته المكونة من ابنته مكة، التى ولدت فى لندن عندما كان يلعب فى تشيلسى، وزوجته محافظة وملتزمة تمامًا بما يقتضيه الدين الإسلامى، ومن السهل التعرف عليها بسهولة إن بحثت فى مدرجات الأولمبيكو؛ بسبب ارتدائها الحجاب التقليدى وفقًا لتعليمات دينها».

وسرد المقال متقطفات من قصص صلاح فى إيطاليا أبرزها عندما لعب فى صفوف فيورنتينا، وبعد تسجيله ثنائية فى مرمى يوفينتوس وجد رسمة لقلب كبير على باب منزله فى فلورنسا.
وتطرق المقال لسرد علاقته بالموظف الشاب المكلف بمتابعة محمد صلاح منذ قدومه لروما، بالإضافة لعلاقته بزملائه الذين يعشقون اللاعب، وعشقه للطعام الإيطالى، حيث تعتبر وجبته المفضلة المكرونة مع صلصة الطماطم.

وأشار كاتب المقال لعلاقة محمد صلاح بالكابيتانو «توتي»، والتى وصفها بالخاصة جدًا، حيث يخاطب محمد صلاح توتى دائمًا بالإيطالية داخل الملعب، أما بعيدًا عن البساط الأخضر، توتى دائمًا ما يمازح صلاح ويتحدث معه بلغة روما المحلية، صلاح عندما يفهمه يحاول الرد بالإيطالية، مع ابتسامته المعتادة.

المصدر: البوابه نيوز